الأربعاء 22 مايو 2019
تصويت
مقالات
الأحد 24 مارس 2019 | 05:18 مساءً
| عدد القراءات : 3910
موصل المصائب والعجائب/ محمد تحسين الحياني

موصل.. أطهر القلوب وأشرف البشر وأزكى الأرواح وأعف النفوس

بوجعها تقتحم العصور تمزق التاريخ

لا صوت يعلو فيها سوى صوت الآهات نحيب الثكالى وجع اليتامى صراخ العجائز

يا بنت الفواجع والمواجع يا رفيقة أبي تمام و حبيبة زرياب وأنيسة ابن الأثير و عثمان الموصلي

موصل الحب والعشق والهيام

موصل الضياء والبهاء والغرام

موصل التاريخ والقرون والعلوم والمعرفة والسناء

موصل الموت والتحدي والإباء والكبرياء

أيها الأوغاد والأشرار واللصوص والقتلة

يا سراق الورود والزهور يا أعداء حبات الندى يا كارهي لكل السنابل والرييع والحدائق والبساتين

يا مصاصي جثث البشر يا راقصي على جثث الأطفال

يا عشاق الرذيلة والوطيئة والدنيئة

يا حفاة الأخلاق يا مفلسين لكل فضيلة وسجية

أيها المعتوهون والجاهلون والمنحطون والجزارون يا سفلة التاريخ وطغاة العصر

ماذا أنتم فاعلون بموصل الوجد والشغاف والرهاف أردتم لها الهزيمة فانتصرت انتقمتم منها فعفت

قابلتموها بالكراهية والضغينة فاحبت وابتسمت

أنها الكبيرة والفضيلة والاصيلة والنجيبة

أنها الفواحة بالياقوت والمفعمة بالعبارات والتحيات والبركات

ولأنها رفضتكم نعم رفضتكم لأنكم كذابون محتالون عبّادة الكرسي وعشاق التبعية والخنوع

صمٌّ أمام كل كلمة طيبة خرسٌ للصراخات والنداءات والنجدة والاستغاثة عميٌ للجمال والكمال والحسان والبراءة والوضاءة

تطالبون بالتحقيق وفتح لجان تقصي والعثور على الجاني؟!!

هذا هو القاتل يترنح أمام أعينكم العمياء بالخيانة والغدر وهذه هي الضحية الجلية ملقية وملطخة بدمائها لكن أشهد ما بالله وتالله ووالله  أن تزوريكم واضح وألاعيبكم مكشوفة وتمثيلكم جاهز

الله أكبر عليكم ترتفع المآذن

الله أكبر عليكم تعج الكنائس

الله أكبر على الزعيم الأوحد

والحكومة المحكومة وعلى المحافظ ومجلسه وعلى المشرعين والمنفذين والمقررين

إن ما حدث قبل يومين في الموصل من غرق لأناس في دجلة الأليمة حلموا أن يفرحوا في عز جراحهم ولو لمرة واحدة لكن قلوبكم البائسة ونواياكم اليائسة استكترث عليهم فرحة ساعة في العمر

كان الأجدر لو كنتم تعرفون للشرف طريقاً أن تستقيلوا وتقدموا أنفسكم للمحاسبة والمساءلة كان الأولى أن تحنوا رؤوسكم أمام هول الكارثة التي حلّت بأهل الموصل الجريحة

كان من الطبيعي أن تقوم قيامتكم وإن تسلموا أنفسكم لقضاء عادل غير ذي عوج

لكن هذا عهدكم دموعكم دموع تمساح خائن ومواساتكم وحيلكم كحيل الثعلب الغادر وأطباعكم متلونة كالحرباء

لكن نحن الشعب الذين أساء لنفسه ألف مرة ومرة نحن الذين صنعنا منكم قادة وحكاما وفي الواقع أنتم مرتزقة سفلة لا ترقبون إلاً ولا ترقبون ذمة ولا تحملون أمانة ولا يهزكم مصاب ولا يندى لجبينكم هول

ومثلما الشعب يصنع الأبطال الخالدين يصنع الطغاة الجبابرة

ومثلما يضع الشعب أولوا اللب والحكمة في العرش يضع الجهلة الاراذل

والفرق بين القائد والطاغية الجبروت

إن القائد يرى الشعب كله أبناءه

والطاغية يراه عبيدًا مأجورين

يا موصل الخضراء يا أم المنارات يا عريشة البستان أيتها الصحيفة البيضاء والعذراء أن الحزن أكبر من أن يُكتب وأن المواساة أعظم من أن تقال وأن الخجل يدمي العيون

أيها الغارقون في دجلة الكمد أيها الأبرياء بالفطرة والمسالمون لكل بادي معتد هذا وجع يضاف إلى مواجعكم وقهر آخر يسجل في قوامس احزانكم ومن شقاء إلى شقاء

أمّا القابعون في كراسيهم المتعفنة بالرشى والسحت والمساومات والدولارات

المحميون بسيارتهم الفارهة وجلاوزتهم المخدرين

سيؤلفون القصص ويسردن الحكايات

ويتضامنون وفي كل محنة وبلاء سيعلنون الحداد

أيتها النفوس المزهقة بجرمهم وعبثهم أيتها الأرواح الصاعدة إلى ربها

يا أطفال الغرق يا نساء الشهادة والولادة احكوا كل شيء للرب

فضفضوا عذاباتكم بالتفصيل له

اشكوا مآسيكم له

فلم يبقَ هنا سوى بقعة موت ومركب قتلة