السبت 19 أغسطس 2017
تصويت
الأخبار المحلية
| عدد القراءات : 165
هيئة الإعلام والاتصالات تبحث سبل التعاون المشترك مع منظمة اليونسكو

في إطار التعاون المشترك بين هيئة الإعلام والاتصالات ومنظمة الأمم المتحدة (اليونسكو) للتربية والعلم والثقافة، عقدت هيئة الإعلام والاتصالات ممثلة بالسيد مجاهد ابو الهيل مدير دائرة تنظيم المرئي والمسموع، اجتماعا مع السيدة لويز هاكستهاوزن مدير مكتب منظمة اليونسكو في العراق، في مكتب المنظمة في بغداد اليوم . في بداية الاجتماع استعرض السيد مجاهد ابو الهيل واقع الإعلام العراقي والدور الذي تؤديه وسائل الإعلام العراقية، والمعوقات التي تعترض سبل النهوض والتقدم بهذا الإعلام، لاسيما القنوات الفضائية التي تدفع باتجاه الكراهية والتحريض على العنف، معرجاً على دور هيئة الإعلام والاتصالات في الحد من دور هذه القنوات، وسعي الهيئة إلى تقويم الإعلام العراقي ووضعه في السياق الصحيح الذي يصب في بوتقة الإعلام الحر والنزيه. وبحث الجانبان خلال الاجتماع، مدونة قواعد التغطية الإعلامية في الانتخابات، ودور الهيئة في إلزام وسائل الإعلام بهذه المدونة التي وضعتها الهيئة بالتعاون مع منظمة اليونسكو، وتطرق السيد مدير دائرة تنظيم المرئي والمسموع إلى ورشة العمل التي أقامتها الهيئة يوم الأربعاء من الشهر الماضي الموافق 13/3/2013، وخصصتها لمناقشة مدونة قواعد التغطية الإعلامية في الانتخابات مع وسائل الإعلام، حيث أبدت هذه الوسائل استعدادها للتعاون مع الهيئة والالتزام بهذه المدونة من اجل تقديم انتخابات حرة ونزيهة، وبينت الهيئة ان هذه المدونة قابلة للتغيير حسب ظروف الانتخابات وما يستجد على ارض الواقع. وتطرق الجانبان إلى موضوع معهد الإعلام الذي تروم الهيئة انشاءه، حيث أبدت السيدة مدير مكتب اليونسكو في العراق استعداد المنظمة لتقديم الاستشارات بهذا الخصوص من قبل خبراء لهم تجربة في إنشاء معاهد مماثلة، وتم الاتفاق على عدم التسرع في إنشاء المعهد والتأني في إنشائه من خلال الدراسة المستفيضة للمشروع بكل جوانبه، كي يكون معهدا رصينا ومثالاً يحتذى به، حيث ان التسرع قد يؤدي إلى فشل المشروع. وأكدت السيدة لويزها استعداد المنظمة للتعاون مع الهيئة من خلال وضع الخطط لمشروع المعهد، حيث قامت المنظمة بالفعل بوضع خطة أولية، ستقوم بتقديمها إلى الهيئة قريباً. وتم الاتفاق على إشراك الهيئة في المؤتمر الذي ستعقده منظمة اليونسكو مع وسائل الإعلام من اجل خلق بيئة إعلامية قانونية، خالية من الخطاب السياسي والطائفي المتشنج، ومن اجل تمويل وسائل الإعلام من قبل جهات مستقلة لا تطالبه ببث أفكارها وإيديولوجياتها وبما لا يتفق ومبادئ الديمقراطية. وفي نهاية الاجتماع أبدى الطرفان استعدادهما للتعاون في كل المجالات، لاسيما ان للهيئة تجارب ناجحة مع منظمة اليونسكو التي تمتلك خبرة كبيرة.